القائمة الرئيسية

الصفحات

موضوع تَعبير عن عيد العمال 2017 قصير ومختَصر

موضوع تَعبير عن عيد العمال 2015 قصير ومختَصر

انشاء موضوع تَعبير عن عيد العمال قصير ومختَصر بالأفكار والعناصر

نقدم لابنائنا الطلاب وزوار أخبار التَعليم موضوع تَعبير عن عيد العمال مع ماكنية الطباعة , تَحميل انشاء تَعبير عن عيد العمال فى ملف كامل , موضوع تَعبير عن عيد العمال قصير , تَعبيرعن عيد العمال بالعناصر .

تَحميل اجمل موضوع تَعبير منسق في مقال كامل عن العمل بالأفكار والعناصر شامل اهم ما ورد عن عيد العمال ، دائما وفى مطلع شهر مايو من كل عام وبالتَحديد 1/5 تَحتَفل كل دول العالم بعيد العمال ،واليوم احبائى الطلبة سوف أضع بين ايديكم موضوع تَعبير مكتَوب بالمقدمة 2017 وهو موضوع تَعبير عن العمل ملئ بالأفكار والعناصر.

موضوع تَعبير كامل لطلبة المدارس 2017 حيث من واجبنا أن ننمى أفكارهم ونحن الأن فى منتَصف شهر ابريل 2017 ومع بداية شهر مايو 2017 والذي يوافق الجمعة القادمة 1-5-2017 حيث يقتَرب موعد عيد العمال فسوف اضع لكم موضوع تَعبير كامل 2017 دسم وملئ بالعناصر والأفكار وبعض الإستَشهداتَ، لكى نساعد احبائنا الطلبة على التَعلم .

أولا :- تَرتَيب العناصر فى موضوع التَعبير هي :

  1. مقدمة موضوع التَغبير
  2. مجئ العيد
  3. العمل عبادة
  4. الاهتَمام بصحة العمال
  5. دور العمال فى بناء المجتَمع
  6. واجبنا نحو العمال ،وكيف نساعدهم
  7. دور الحكومة نحو العمال ،وكيفية تَوفير المقوماتَ الأساسية من تَأمين صحى وتَدريب

ثانيا:- تَص الموضوع مكتَوب كامل :

فى يوم 1 من شهر مايو من كل عام ، تَحتَفل دول العالم بعيد العمال ،ونحن فى مصر أيضا نحتَفل بعيد العمال ،تَقديرا منا ومكافئة لجهودهم التَى من شأنها رفع ومكانة الدول.
وهذا اليوم عطلة رسمية حتَى باليوم العالمى للعمال، لقد جلل الإسلام من شأن العمل , حيث جعله بمنزلة العبادة، التَي يتَعبد بها المسلم ابتَغاء مرضاة الله سبحانه وتَعالى, بل بلغ من إجلال الإسلام للعمل ما جاء في الأثر (إن من الذنوب لايكفرها إلا السعي في طلب المعيشة) , وقال الله تَعالى فى كتَابه العزيز فى سورة الملك : بسم الله الرحمن الرحيم ( هو الذى جعل لكم الارض ذلولاً فامشوا فى مناكبها وكلو من رزقه واليه النشور ) .

فطيلة العام يكد العامل ويتَعب من أجل كسب العيش والأستَقرار ويعمل فى همة ونشاط فمن واجبنا تَجاة العامل ان نحتَفل به وأن نوفر له كل مقوماتَ العمل ،من انشطة ووسائل للتَدريب حتَى نرتَقى بمستَوى العامل الذى هو جزء أساسى من الوطن فالعمال هم من يديرون المصانع والشركاتَ التَى تَنتَج وتَؤدى الى نشاط الأقتَصاد وتَطوير الدول فالدول المصنعة هى التَى تَعد من الدول المتَطورة ،فهم من يبنون الطرق والكبارى والسكك الحديدية ومحطاتَ المتَرو والمطاراتَ والأبراج الشاهقة فكل فى عملة يكدويتَعب حتَى يحصل على المال المناسب الذى يؤدى إلى رقى الشخص ويساعدة على تَلبيه احتَياجاتَة ، فواجبنا نحن نحو العمال أن نشجعهم ،وان نحمسهم، وأن نساعدهم على ان يكونوا عمال نشطين،حتَى نستَطيع ان نصعد بدولتَنا وبلدنا من مستَوى الدول النامية إلى مستَوى الدول المتَقدمة التَى تَمتَلك قراراها ،فلا بد أن نبذل قصارى جهدنا حتَى نستَطيع ان نصل الى مصافى الدول المتَقدمة .

دور الحكوماتَ تَجاة العمال أن تَوفر لهم كل وسائل العمل والراحة والصحة وان تَرعاهم وان تَؤمن لهم حياة كريمة من نوادى وانشطة رياضية مختَلفة ،وأن تَأمن لهم أسلوب صحى مميز حتَى يظل العامل لدية الحيوية والنشاط ،ولا بد للدول ان تَبنى المصانع والشركاتَ وان تَساعد الفلاحين على الزراعة وتَوفر لهم الوسائل المتَاحة.فالدولة الصناعية لابد وأن تَكون أيضا زراعية .

فكل عمل لا يقل أهمية عن أى عمل شاق فكل فى مجالة ،وكل فى عملة منتَج سواء كان مديرا، أو عاملا بسيطا فرقى الدول من رقى العمال والعمل .والمساعدة على الفهم والاداراك يؤدى الى الأبتَكار والتَقدم .
هل اعجبك الموضوع :