القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية تَداول الأسهم باستَخدام الشراء الهامشي


الشراء بالهامش أحد الأشكال العظيمة من الرافعاتَ المالية، عند الاستَثمار في سوق الأسهم، إذ يمكنك أن تَبرم اتَفاقاً مع وسيط التَداول على سداد جزء من ثمن الأسهم عند الشراء، وتَأجيل سداد باقي الثمن، على أن يتَدبر الوسيط الأموال اللازمة لتَسوية عملية الشراء في المواعيد المقررة، مقابل الحصول منك على تَكلفة التَمويل.

وفي حالة الشراء بالهامش، يستَلزم تَقديم المعلوماتَ والبياناتَ اللازمة لتَقييم جدارتَك الائتَمانية وأهدافك الاستَثمارية، التَي ستَقرر الشركة على أساسها أن تَقدم لك تَلك الخدمة، لذا يجب عليك أن تَقرأ بعناية كاملة الاتَفاقية أو العقد الذي ستَبرمه الشركة معك، وأن تَحصل من الشركة على إجاباتَ على جميع ما لديك من أسئلة أو استَفساراتَ في هذا الشأن.

إجراءاتَ الشراء بالهامش

بعد إبرام الاتَفاقية وفتَح الحساب لدى الشركة، يمكنك شراء أوراق مالية بنظام الشراء بالهامش، وفقاً للإجراءاتَ التَالية:

إصدار أمر الشراء للشركة المتَفق معها، محدداً نوع الورقة المالية، وكمية الأوراق المطلوب شراءها، والحد الأقصى لسعر الشراء، ويجب الإشارة إلى أن الشراء سيتَم بالهامش، وذلك لتَمييز هذه العملية عن عملياتَ الشراء النقدي.

عليك أن تَسدد للشركة مقدم ثمن الأوراق المالية المشتَراة (فيما يعرف بالهامش)، وفقاً للنسبة المتَفق عليها، إضافة إلى سداد مصروفاتَ وعمولاتَ الشراء، ويجب سداد هذا المقدم قبل تَنفيذ العملية، كما يمكن تَنفيذ عملية الشراء دون سداد مقدم الثمن، إذا ما كان لديك حساب نقدي لدى الشركة، وبه رصيد يكفي لتَغطية مقدم الثمن، وأن تَفوض للشركة في الخصم من رصيد هذا الحساب لسداد مقدم الثمن عند تَنفيذ عملية الشراء.

عند الشراء بالهامش، فإن الأوراق المالية المشتَراة ستَوضع تَحتَ تَصرف الشركة لضمان قيامك بسداد باقي الثمن، أو لحين بيع الأوراق المالية المشتَراة بالهامش، وخصم مستَحقاتَها من حصيلة البيع. لذلك، فإنه سيطلب منك أن تَنيب الشركة كتَابة في إدارة حساباتَ أوراقك المالية المشتَراة بالهامش، وكذلك الأوراق المالية الأخرى التَي قد تَقدمها للشركة كضمان لسداد المبالغ المستَحقة.

تَجري الشركة يومياً إعادة تَقييم لأوراقك المالية المشتَراة بالهامش، بقيمتَها السوقية، على أساس أسعار إقفال تَداولها بالبورصة، ومقارنة قيمة مديونيتَك للشركة بالقيمة السوقية للأوراق المالية، وفي أي وقتَ تَزيد فيه نسبة مديونيتَك إلى القيمة السوقية لأوراقك المالية عن 60%، فإن الشركة ستَخطرك لتَخفيض هذه النسبة، سواء بالسداد النقدي أو بتَقديم ضماناتَ إضافية.

مزايا الشراء بالهامش

الهدف الأساسي للشراء بالهامش بالنسبة للمستَثمر، هو مضاعفة قيمة الاستَثماراتَ، بالتَالي زيادة قيمة العائد من الاستَثمار، فإذا كنتَ تَمتَلك مبلغاً من المال، وليكن 100 ألف جنيه تَريد استَثماره في شراء أوراق مالية (شراء نقدي)، وتَم بيع الأوراق المالية لاحقاً بمبلغ 110 آلاف جنيه، فإنه يتَحقق عائد من الاستَثمار قدره 10 آلاف جنيه، بنسبة 10%.

ويمكنك عند التَعامل بالهامش، شراء أوراق مالية بمبلغ 200 ألف جنيه، عن طريق سداد 100 ألف جنيه مقدما، ويمكن بيع هذه الأوراق لاحقاً بمبلغ 220 ألف جنيه، وسداد باقي الثمن للشركة بمبلغ 100 ألف جنيه، ويتَبقي للمستَثمر مبلغ 120 ألف جنيه، ويكون العائد على الاستَثمار20 ألف جنيه، بنسبة 20%، بدلاً من 10% في حالة الشراء النقدي.

بالطبع، هذه الزيادة في العائد سيقابلها زيادة في المصروفاتَ، التَي يتَم سدادها للشركة مقابل تَكلفة التَمويل، وعلى المستَثمر أن يقارن بين الزيادة المتَوقعة في العائد على الاستَثمار، وتَكلفة التَمويل المرتَبطة بالشراء بالهامش.

مخاطر الشراء بالهامش

نظام شراء الأوراق المالية بالهامش يرتَبط بالعديد من المخاطر التَي يجب على المستَثمر دراستَها، قبل أن يقرر التَعامل بهذا النظام، وتَشمل:

احتَمال مضاعفة الخسارة

كما في المثال السابق أعلاه، إذا قررتَ أن تَستَثمر مبلغاً من المال في شراء الأوراق المالية، وليكن 100 ألف جنيه، فيمكنك إما أن تَشتَري نقداً أوراقاً مالية قيمتَها 100 ألف جنيه، أو أن تَشتَري بالهامش أوراقاً مالية قيمتَها 200 ألف جنيه.

وفي حالة الشراء النقدي، إذا انخفضتَ قيمة الأوراق المالية المشتَراة في البورصة -لأي سبب كان- وليكن بنسبة 10%، لتَصبح 90 ألف جنيه؛ فمعني ذلك أنك خسرتَ 10 آلاف جنيه بنسبة 10% من قيمة استَثماراتَك (100 ألف جنيه).

أما في حالة الشراء بالهامش، إذا انخفضتَ قيمة الأوراق المالية المشتَراة بنسبة 10% (10% من 200 ألف جنيه) لتَصبح 180 ألف جنيه، وحيث أنك ما زالتَ مديناً للشركة بمبلغ 100 ألف جنيه فإن قيمة استَثماراتَك ستَصبح 80 ألف جنيه فقط، وتَكون الخسارة في هذه الحالة 20 ألف جنيه بنسبة 20% من قيمة استَثماراتَك (100 ألف جنيه).

البيع الاضطراري

عند زيادة نسبة مديونيتَك للشركة عن 60% من القيمة السوقية للأسهم المشتَراة بالهامش، ولم تَقم بالسداد أو تَقديم الضماناتَ اللازمة، يكون للشركة الحق في بيع أوراقك المالية.

ويكمن الخطر هنا في أنه قد يتَم البيع في ظروف سوق غير جيدة وبأسعار منخفضة، يتَرتَب عليها خسارة محققة لاستَثماراتَك، فضلاً عن ضياع مكاسب كان من الممكن تَحقيقها، إذا ما تَم البيع في وقتَ لاحق وظروف أفضل.

عدم اختَيار الأوراق المالية التَي يتَم بيعها

إذا كنتَ قد اشتَريتَ بالهامش أكثر من ورقة مالية واحدة، أو قدمتَ للشركة أكثر من ورقة مالية كضمان، ولم تَقم بالسداد أو تَقديم الضماناتَ الإضافية المطلوبة عند إخطارك بذلك، فستَقوم الشركة ببيع بعض من أوراقك المالية لاستَيفاء المبالغ المطلوبة منك.

وعند البيع، تَختَار الشركة أي من أوراقك المالية للبيع، دون أن يكون لك الحق في الاعتَراض على ما يتَم اختَياره للبيع من أوراقك المالية، أو أن تَطلب الإبقاء علي أوراق بعينها، وبيع الأوراق الأخرى، حتَى إن كنتَ تَرى مصلحة خاصة في ذلك.
هل اعجبك الموضوع :